Feeds:
Posts
Comments

Archive for the ‘شغف’ Category

عن رياض ..السعيد جداً

Read Full Post »

A nuclear war, will not be won by the Americans, Russians or the Chinese. The winner of World War III will be the cockroach.

قابعاً في جحرهِ منتظراً ريثما تخفتُ الأنوار، حالهُ حال معظم بني جنسه القابعين في مختلف الجحور والثقوب على سطح الكوكب. انتابه احساسٌ بالقرف جراء الدبيب المستمر للأرجل العملاقة المتجوّلة فوق منزله، الذي لا ليس إلّا مساحة صغيرة محشورة داخل قطعة خشبية عفنة مهترئة تشكّل سطح أرضيةِ منزلٍ ما

تململَ في جلسته متبرّماً.. كان قد سيطرَ عليه مزاجٌ كالح لم تنفع معهُ كل ضروبِ التسلية المتعارف عليها.  منذ أيام وصوتُ جدّه يدوي في نومه ويقظته. كان يُسعده أن يسترجعَ صوتَ صرصرته المميز كل ما داهمه هذا الشعور الغامر بالاختناق

يستذكر كلامه الهادئ عن حقائق يغفلها الكثيرون من أجيال الصراصير كيف أنهم يفوقون البشر عدداً! يدوي صوت جدّه في لحظاته الأخيرة قبل أن يدهسهُ حذاءٌ عابر: نحن الأقدم على سطح هذا الكوكب  وسنرثه في النهاية. نهاية العالم

كحّ بشدّة، وحرك قرني الاستشعار خاصته: نحن هنا منذ الأزل. قالها بصوتٍ عالٍ وكأنما يريد أن يؤكّد تلك الحقيقة لنفسه. عدّل جلسته وبدأَ  يغمغمُ عباراتٍ غريبة: الكروزومات في جيناتي الوراثية تحولُ بيني وبين الهلاك، أنى لنا أن نهلك بتلك البساطة! قطع انسياب افكاره وقعُ ارتطامٍ عنيف على سطح منزله

عاوده القرف، بصق أرضاً مراتٍ عدة: تلك الكائنات البشرية التي تدّعي الاشمئزاز من مظهره البني الأشقر وتسارع هلعاً إلى قتله.. رّباه كم هي منافقة! أصابتهُ قشعريرة، تذكّر تلك الفتاة التي كادت بالأمس أن تودي به تحت وطأة كعبها المستدق لولا أنها-الحمقاء الغبية- لا تحسن التصويب

بحكم سكنه مع عائلته لعقودٍ طويلة تحت أرضيةِ المنزلِ الخشبية الذي يعود بعمره إلى ما يزيد على مائة سنة فقد تعايش مع أصحاب المنزل وحفظ عادتهم وأطباعهم وبات يعرف مواعيد تحرّكاتهم. تناوب على المنزل أجيالٌ ثلاثة، أشهد أن الجدّ الأكبر لهم كان انساناً محترماً و ودَدتُ صادقاً لو أنه كان صرصاراً مثلنا! كان يمشي بتؤدة على أرضية المنزل. في البداية ظننا أنه مجردُ طبعٌ هادئٌ رزينٌ في المشي، لكنه كان يخشى أن يطئ بقدمهِ كائناً ما يدبُّ على الأرض، نملة، صرصار، أو  أيّ كائنٍ حيٍّ ما يمشي على أربعة أو أربعين ..لا فرق. لكن  للأسف فإنّ سلالتهُ من البشر جاءت على عكسهِ تماماً مجردُ وحوشٍ بني آدمية كاسرة

المدهش أنهُ كصرصار بلغ من العمر مئة عام كان أكثر ما يكرهه في تلك الكائنات البشرية أمرٌ لا يمتّ إلى وحشيتهم بصِلة

لقد كان يمقتُ نفاقهم. تلك الملامح التي ترتسم على وجههم،  تكشيرة الاشمئزاز ما  أن يُرى صرصار يمشي في حال سبيله من أو إلى منزله. بعض البشر يصرخون! تخرج آآه كزعقة مدوية، ثمّ يتجمّدون  في زاوية، مدّعين الخوف والقرف. في حين نُصاب نحنُ برعبٍ هائل يجعلنا نتجمد بدورنا دون أن نأتي بحركة. يفنجر الآخر عيناه ثم يشيح بوجهه بألم، هنا نصاب بقرف غريب! نعم نحن الصراصير يلمّ بنا قرف هائل جارف من الهيئة التي تعلو وجوهكم. الزوجة تصيح لزوجها، الابنة تصيح طلباً لمساعدة أخيها. صرخات في كل مكان: صرصار! صرصار! كل تلك الزلازل ونحن لم نأت بحركة لبرهةٍ من الزمن تمتدُ لتبدو سنواتٍ طوال، صامتين، متأمّلين في كل تلك التمثيلية الهزلية التي تجري أمامنا! الكائنُ الضخم-نسبةً إلى حجمنا- ذاك الذي قيل أن خالق المخلوقات خصّهُ دوناً عن غيره بما يُدعى العقل، يتلوّى أمامنا على بعد أمتار ناسياً كل مآسي البشرية التي تُنسبُ إليه ولأجداده. تباً

 أذكُرُ جيّداً إحدى المرات في طريق عودتي إلى جحري بعد جولةٍ ليلية في المنزل، صدفتُ الابنة الكبرى للعائلة  تنسلُّ إلى المنزل في ساعةٍ متأخرة على رؤوس أصابعها. كان الأوان قد فات على حسن التصرّف ولم أجد بدّاً من المرور سريعاً أمامها على أمل أن لا  تلاحظني … لكنّها الحمقاء زعقت  زعقة مدوية! كان بإمكاني أن أسرع للاختباء، لكن .. لكن دهشتي كانت طازجة ورغبة جارفة في تأمّل وجه الفتاة لم استطع مقاومتها! كانت قد وقفت على قدم واحدة وبدأت تتنفس بسرعة كما لو أنها ستُصاب بنوبة قلبية. ومن ثمّ  صرخت بي: متْ ..متْ.  أصغيت السمع هل حقّاً ما تقول! ردّدتها مرّة أخرى بنغمة حادة يائسة: مُــتْ

لم أملك نفسي من الضحك. الحمقاء الغبية!  انصرفتُ سريعاً تاركاً إياها في نوبة ارتجاف هستيرية. سحقاً أكل البشر منافقون! تلك الفتاةُ بأظافرها المدبّبة  المطلية بالأحمر القاني  وشعرها البُنّي المتموّج طويلاً على ظهرها تبدو جميلة، في الحقيقة هي جميلة. لكنّها بشعة للغاية

تنهّد بقوة، كان يشعرُ بتعب جعل من أرجله الستة عديمة الفائدة، فطار بجناحيه الشفّافين إلى نتوءٍ عالٍ يستطيعُ معهُ رؤية الجحر من الأعلى. اعتادت شريكتهُ  أن تجلس هنا حيث بإمكانها مراقبة العائلة وهي تتناول طعامها في حجرة المائدة، لا لكي تلتقط فتات الطعام، بل لتستزيد قرفاً من تلك الكائنات الهمجية التي تتعامل حتى مع الطعام بتلك الطريقة الهمجية الخالية من متعة التذوق

كانت تكبرهُ بالعمر مئاتٍ من السنوات وقد جاءت من بلاد بعيدة حارة صحراوية. روت لهُ قصصاً عن المكان الذي جاءت منه تقشعرُ لها أبدان الصراصير. كيف أن أهلها يقتلون بعضهم البعض بلذة لا تخبو، مبتكرين أساليباً شائنة لزهق الأرواح. لكنّهم هم أنفسهم ينتابهم القرف لرؤية صرصار، وقد لا يجرؤن على قتله خوفاً!  بل أنّهم يتمتمون بتعويذات ويتحاشون النظر إلينا -نحن الكائنات المقرفة بنظرهم- ومن ثمّ يقتلوننا

خرجت حبيبتي ذات يومٍ ولم تعد. قيل أنّها قُتِلت. لكنّ قرون استشعاري تَتحسّس وجودها في مكانٍ ما على سطحِ هذا الكوكب. إنّها صرصاره حرّة ولعلّ هذا الوكر حدّ من وجودها. في ليالي الشتاء حين أدخل في سباتي الدافئ وانقطع عن الخروج شهوراً عدّة، اتخيّلها تقطع المدى دون توقّف، تستمتع بملمس الرياح على بشرتها الشقراء، وتبني ذاكرة جديدة ترويها للأجيال الجديدة عن كيف أن الصراصير، المخلوقات النبيلة، سترث هذه الأرض يوماً ما

 

Read Full Post »

مفتاحُ المنزل اليتيم، تيتّم بعد أن ضاع شقيقهُ(نسختي الخاصة من المفتاح) إلى غير رجعة

كنت أرمي به من علو أمتار لكل من يأتي إلينا في موعد انقطاع الكهربا، لكي يتسنى له فتح باب مدخل البناء دون أن أتكلف عناء النزول لفتحه
بدأت القصة حين قرر المفتاح أن يضع حدّاً لحياة السقوط والذل التي يحياها. في إحدى المرات التي رميت بها المفتاح، انكسرت سلسلة المفاتيح وفرّ مفتاح المنزل دوناً عن غيره من بقية المفاتيح

لم يكن قد مرّ على علاقتنا سويةً سوى أشهر، شعرت بأنه هرب من الظلم خصوصاً أنه في الاسبوع الأخير تعرّض لانحناء طفيف جراء رميه المتكرّر. احتفظت بنسخة زوجي على أمل تغيير قفل المنزل قريباً، وليس نسخ مفتاح آخر، خوفاً من إن تكون النسخة الضائعة قد وقعت بيد شريرة كوننا لم نجدها

في بادئ الأمر أرّقني الموضوع، وهجست طويلاً لدرجةٍ لازمت معها المنزل كي أكون لسارق المفتاح بالمرصاد. لكن لم نفعل شيئاً لحل المشكلة. بل حتى سافرنا..هكذا بكل بساطة آملين أن لا يكون المفتاح بحوزة أحد

سافرنا مرة ثانية وثالثة ورابعة…ولم نغير القفل، بل حتى لم نصنع نسخة أخرى، فبقي المنزل بمفتاح واحد يتيم. إن عاد زوجي للمنزل مساءاً فتحتُ له الباب، وإن لم أكن موجودة يدخل من باب آخر للشقة، باب يودي إلى المطبخ مباشرة يوجد أمامه اسطوانة غاز و نبتة تعيق فتحه لكنه بعد مرور شهر، قام بإبعاد الاسطوانة من ذلك المكان كأنه يعلم أن الأمر سيطول ويمتد ويعربش على أيام السنة

حصل هذا قبل سنة..تقريباً
مرت أيام كان تبديل المفتاح فيه أمراً ضرورياً، لأني أهملت مجدّداً نسختي اليتمية الوحيدة ونسيتها في الباب خارج المنزل..لليلة كاملة

كنت أتخيل ذلك الشخص الذي سيقرر الاستيلاء على المنزل كيف أن لا حاجة له لأن يقتحم المكان
كل ما عليه فعله هو أن يتحيّن أحد مواعيد سفرنا المتكررة ليدخل بنسخته الخاصة

أعتقد أنه شاب في مقتبل العمر، ظريف، مثلنا طبعاً، فاللصوص الظريفون للحمقى الظرفاء. يضعُ نسخته ويدير المفتاح ويدخل. يتّجه إلى المطبخ، يفتح البراد و يصنع سندويشاً له. ربّما يُعد الشاي أيضاً، لا يجد صعوبة في إيجاد الأشياء. يشرب كاسه فيما يتمشّى الهوينى في أنحاء المنزل متأملاً أياه
قد يبدي إعجابه بلوحات غرفة الجلوس، وربما يتمدد على الكنبة دون أن يخلع حذائه ويشاهد فلماً قصيراً عن أسرى الحروب. يأخذ اغفاءة قصيرة على الأريكة الوثيرة المغرية للنوم وحين يستيقظ يحمل كل ما خف وزنه ويخرج
!قد يوصد الباب جيداً قبل أن يخرج..فهو يشعر أن البيت..بيته

البارحة تم بعون الله تغيير القفل لنحصل مجدداً على نسختين جديدتين
دون أن يكون هنالك سببٌ محدد لهذا القرار المفاجئ. بدا الأمر إيذاناً بالعمل على قائمة الأشياء المعلقة لسنة كاملة

أشياء أخرى مؤجلة وكثيرة أرجأتها على أمل أن تقرع باب فضولي من تلقاء نفسه

.الكتب النائمة في العلب الكرتونية القابعة بصمت في حجرة “الكراكيب”أدخل الغرفة لأتأمل أغلفتها، أطفىء الضوء وأخرج

.الوسادات الكثيرة التي تنتظر قماشاً مناسباً لها لتخرج من أكياسها

.ألبومات الصور الشخصية التي تنتظر أن تؤطّر في إطاراتٍ خشبيةٍ مزينةٍ طالما تخيّلت تصميمها

.الأصدقاء الطيبون ينتظرون وعداً لا يتحقّق بجلسات تطيل العمر وتمد في نضارة الروح

الثقلاء المزعجين الرابضين على أنفاسنا نبتسم طويلاً لهم دون أن نأخذ القرار الحاسم بإخبارهم الحقيقة: أنتم تلوثون الهواء من حولنا

أصبح عندي الآن مفتاح جديد خاص، إنّها البداية فقط

Read Full Post »

الموسيقى التي تأتي وحيدةً دون أن يُمسك أحدٌ بيدها إلينا ، وحيدة دون أن تصحبها ذكرى أو إشادة أو توصية. المجهولة كطفل رضيع وُضِعَ أمام باب منزلنا في جنح الظلام. الجديدة كحواء خُلقت للتو. نقية، رقيقة وخفيفة كالمطر.  حالها حال الألبوم المنسي* لسنوات في مجلّد الموسيقى. أُعجبت بغلافه الأحمر فتركته يداعب نظري دهراً دون أن امتلك الجرأة على فضّه والاستماع إليه

…وحين فعلت

والموسيقى الجميلة خجولة بطبعها، لا تتبختر بمشيتها الواثقة أمام شبان الحي بل تختار الطرق الطويلة إلى مرآة النهر  لتستعرض عليها انعكاس قسمات وجهها المليح، لا تدركها العين والأذن إن جلست وسط أترابها، رغم كونها أوفرهنّ حسناً ودلالاً. غامضة وسرّية، ومتلثّمة إلّا لمن كان بها خبيرا. ما أن تداعب مفرق شعرها حتى ينسدل شلالاً من نور ونار، كمارد خرج من قمقم يلفح أنفاسك وتُحار في أمرك وأمرها! كيف احتجبت عنك تلك الجميلة لسنوات و باب منزلها مجاور ونافذة غرفتها ملاصقة! وتُحار وتُحار وتأخذك الدهشة مراراً وتتفكر في كلّ تلك العبارات” الأذن تعشق قبل العين أحياناً ” و “الحبّ من النظرة الأولى” وتدرك أين قيلت وفيما قيلت ولما قيلت.. وتسمع المرة تلو المرة، لا استزادة في العشق، بل محاولة في الفهم وإدراك سرّ التجلّي وسبر العوالم والحيوات والأرواح . وتدرك أخيراً ومتأخّراً وأنت على فراش الموت أن الحقيقة الوحيدة في هذه الحياة كانت الموسيقى وما الحياة إلّا رحلة أصوات. صرخة ولادة، شهيق وزفير، آهات الألم والسعادة والنشوة والبكاء…..، وشهقة الموت

والموسيقى الجميلة لا يُباح بها للغرباء، وعابري السبيل، وتفقدُ شيئاً من جذوتها أمام الحمقى، وتنقم على من يفرّط بها. ألم تسمع بموسيقى خَنقت أصحابها؟

ومن يسلّم بنفسه إلى الموسيقى كمن أسلم روحه إلى الله، ترتفع به خفيفاً واثقاً إلى الأعلى، الأعلى، الأعلى. ومنّ أحبّه الله يهبه من الموسيقى لدناً وشريكاً يسكن إليه. ويخلق له كوناً موازياً يضاهي جنّته الموعودة

وترف الموسيقى أنها قد تأتي في صوت! صوت واحد فقط. صوت سنونو الصيف مثلاً.  صوت واحد كفيلٌ بأن يسحب وراءهُ صوت والدتك المتذمرة من أعشاش السنونو في بيت النافذة، رائحة الصيف الباكر هذا العام، ضوء العصر الجميل، الإجازات المنتظرة، الثياب الخفيفة، ونداء: “يـا شام عاد الصيف”. وترف الموسيقى أنها قد تأتي في صوت! صوت  واحد فقط، ضحكتك مثلاً

.

.

* The Musical Silk Road  -Le route musicale de la soie  ألبوم

والأغنية تعود إلى عليّ رضا غورباني

Read Full Post »

IMG-20150119-WA0000

Read Full Post »

“وادي الصامتين غنيّ الجِناب، سنيّ الرجاء، سكوتهُ بيان، وربّ سكوتٍ أبلغُ من كلام”

 

فلنعد بالزمنِ إلى الرابع عشر من شباط، عام 1970. وتحديداً إلى أحدِ دور العجزة حيث نستطيع أن نميّز بين نزلاءِ المكان رجُلاً مسنّاً ضئيل القامة ينكبُّ على أوراقه وأقلامه في انهماكٍ عجيب كما لو أنّهُ في سباقٍ مع الزمن. يتنقّل بين سريره ذو القضبان الحديدية و منضدة صغيرةٍ إلى جوار السرير تكدّست فوقها الكتب والمجلّدات. لقد أصبحت تلك الفسحة المخصّصة له بأمتارها القليلة بمثابةِ فضاءه الصغير الذي يجوب عبره عوالمه الداخلية. بعد مضي عامٍ على التاريخ المذكور أعلاه، وتحديداً في اليوم الواحد والعشرين من كانون الثاني 1971، وُجدَ الرجل متكوّماً على أوراقه و مخطوطاته. لقد أسلم الروح! ولأنَّ لا أهلَ له أو وَلَد أُرسِل إلى المقبرة دون أن يتُمّ إعلامُ أحدٍ بموته.  ولأنّه “العاشق السيء الحظ” الذي شاءت الأقدار أن يرحل في ذلك اليوم الشتائي البارد دون جنازةٍ أو مشيّعين، توانى التُربي _حفّار القبور_ عن إيجادِ مكانٍ ملائمٍ لراحة جسد الغريب المجهول ليلقي به في ممرٍّ طولاني بين قبرين دون شاهدةٍ أو دالةٍ على اسمه وليبقى مكان دفنه مجهولاً إلى الأبد

سنعودُ لاحقاً لتلك المفارقة الساخرة، فالرجلُ الذي اُعتبر “غريباً” عن المدينة، لا نزخرف قولنا أو نبالغ به عندما نشير إلى  أن المدينة تُختصر في اسمه. ولنبقى في نهار الرابع عشر من شهر شباط قبل سنةٍ من وفاته، حيث هَبط الظلام على  رجلنا في جلستهِ الأثيرية وقد تضرّم خداه حتى أصبحا كزهر الأرغوان. ولو أنّ أحداً رآه في تلك الساعة لأخذه العجب في أمر هذا الرجل الذي سالت دموعه على وجهه الذي أشرق بالفرح، فلا يعرفُ الناظر إليه حاله إن كان حزناً أو فرحا

:داعب كفّه الخشبية بأصابع يده اليمنى، أمسك قلمهُ وكَتب

يا صاحبي القارئ. أهمس لك أني وحدي وحدي ثم إني مضطّر – وأنا ابن السبعين – أن أعمل في أضنى عمل لأربح قوت يومي ولأربح ثمن أدويتي، ثم إني اصطلحت على جسمي الواهي ضروب الأسقام لم تسمع هذه الأسقام مني آهةً قط، حتى لمّا بتر المنشار العظم دوم مرمّد، بل تشاهد بسمة الرجاء من رب حنون. أرخى القلم وأسدل جفنيه المتعبتين على تزاحم الصوّر ليُكشَف الستار عن مسرح ذكرياته. يعود إلى ذاك اليوم المشؤوم حين انتثرت يده، وهو في العشرين من عمره، جراء كميةٍ من البارود كان يحملها اثناء عرضٍ مسرحيٍ كان يعملُ على إخراجه. قُدّر ليده اليمنى اليتيمة أن تحمل كامل المهمّة على عاتقها طوال رحلة العمر المضنية التي قضاها في فاقةٍ وعوز، ليس له من مورد سوى ما يتقاطر عليه من مهنة التعليم والأحاديث الإذاعية التي كانت بالكاد تؤمّن ثمن طعامه وأدويته،  وقيّض لتلك الكفّ اليتيمة أن تكتب ثلاثة عشر مجلّداً من بينها  الكتابُ الموسوعة التي استغرق في جمعِ مفرداته وتعابيره ثلاثة عقودٍ ، وصانها من أن تعبث بها يد الضياع  ، والليلة بدا أن المهمة كادت تشرف على نهايتها. تأمّل ما بين يديه من صفحات، ثمانية آلاف من القطع الكبير كَتبها وأعاد نسخها بيده اليتيمة أربع مرات مستخدماً أربعة ألوانٍ مختلفة لتسهل طباعتها يوماً ما، لونٌ للمتن، الشرح، التشكيل، والذيول. تلك الموسوعة التي خصّ بها مدينته ولهجتها وضروب بيانها، ومفرداتها، قواعدها وأمثالها، حكمها وتهكّماتها، شعرها ومواويلها، نوادرها ومزاحها، قراها وبواديها، حارتها وعاداتها، تعابيرها وآدابها وتندراتها ومعتقداتها وخرافاتها! شارفت على النهاية

يطلق زفرةً حارة متعبة، يتناول كتاباً إلى جانبه، ويحرك شفتيه مصدراً صوتاً بالكاد يسمع، بعد أن غابت النبرةُ التي اُشتُهِرَ بها ذات الملامح الحادة الساخرة. يقلّب صفحات الكتاب ويعود بها إلى الصفحة الأولى، يتلو بصوتٍ مرتجف: حـلـب! لا منّة لأحدٍ في البسيطة عليّ، فما أكلتُ خبزي إلا بعرق جبيني. منحتكِ، يا حلـب  كل ما انطوى عليه قلبي من كنوز الخير، وكتبت على النفس أن تضنى لرسالتها فحرامٌ على قلبي أن ينال بلّةً من الماء، إن كان في البله ما يمسّ مثله، وحرامٌ على قلبي ألا يولّى الجميل جميلاً، وأكثر. يا ليالي الطوى! لتكن ذكراك هانئة، فصباحها يطلع على بأثرٍ جديد، ينعم وينعم بدفء الأنس بين مجلدات خزانتي

يا نقمة الطغاة في حلـب، تُسفك، وتسلب، ثم تتغنى بالمجد! شكراً، فقد علمتني فن حرب الحياة. يا يوم أن انتثرت يدي! ليكن مطلّك برداً، وسلاماً، فللمثل العليا قدمت قرباناً من لحمي ودمي!يا شمعة الحياة، أحرقتها في الدرس، والتدريس

حلب! لا منّة لأحدٍ في البسيطة عليّ، فما أكلت خبزي إلّا بعرق جبيني. حلـب! ولا منّة لي عليك، فهودج الكرامة الذي اعتزّ به إنما هو من سرادقات عزتك.وأنت يا بن حلـب الكريم! الذي ابحث عنه بفانوس ديجون ردّ على غيري نعمتك، فعندي الغني، وكنز الرضى

.تتلاحق أنفاسه بسرعة، يكرّر العبارة: عندي الغنى وكنز الرضى.. عندي الغنى وكنز الرضى

.

.

..هامش وثيق

قبل بضعة أيام، قام السوريون عامةً وأهل حلب خاصةً ولفيفٌ من الكائناتِ الإنسانية الحيّة من شتّى أصقاعِ المعمورة بالتضامن مع مدينة حلـب التي شهدت أسبوعاً دامياً لم يكن ليشكّل إلا حلقة أخرى في السلسلة الطويلة اللامتناهية من الصراع الدموي المستمر منذ سنوات! وبعيداً عن شكل التضامن الملفت الغريب(لون أحمر قرمزي صبغ مواقع التواصل الاجتماعي، مع سيل هاشتاغي وجداني) والذي ولأسبابٍ مبهمة(البعض منها منطقي، والآخر يمتُ إلى المشاعر التي لا سبيل إلى تفسيرها) قادني إلى شعورٍ مفاده أن لا شموس تنتظرنا في نهايةِ هذا السرداب الطويل الذي نسلكه منذ أعوام. وأن هذه الجموع البشرية وصلت إلى الدرك الأسفل ولا أقصد بالجموع البشرية تلك المتقاتلة فيما بينها فلا أحد يختلف في أمرهم، بل أقصد الجموع المتعاطفة التي اكتست “حماراً”!  وما زاد الأمر غرابةً أن المشاعر لم تدم طويلاً فاستغرق  الأمر لدى البعض ساعات وامتد لدى آخرين حتى أيامٍ معدودة، فلا أحد يطيق صبراً على التعاطف لزمنٍ أطول مع قضيةٍ لا تمسّه بشكل شخصي وسوريّا لم تعد تمسّ ابنائها بشكل مطلق إلا فيما يتقاطع مع مصالحهم الشخصية.وكي لا أسترسل في السرد طويلاً، استوقفني ضمفي معرض حملة التضامن الغريبة تلك، إحدى المواقع التي أعادت نشر مقالةٍ كتبتها قبل زمن عن علّامة حلب” خير الدين الأسديّ”، لقد زامن الموقع ذو التوجّهات العلمية إعادة نشر المقال عن أيقونة المدينة  كنوعٍ من التضامن مع المدينة المنكوبة، المثير للسخرية أن الاسم لم يستوقف الجموع من أبناء حلب، أولئك الذين لم يسمعوا برجلِ يُدعى: خير الدين الأسدي!  لكنهم في الوقت ذاته يرثون أوابد مدينتهم وتاريخها والحال الذي آلت عليه، كما لو أنّ الأمر ليس صنيعة أيديهم

ويلي عليهم لقد ماتت المدينة يوم رحيل الرجل

.

.

عودة إلى بدء..

بعد مرور أربعين يوماً على رحيل الرجل المنسي، قرر لفيفٌ من الأصحاب إقامة حفل تأبين كتكفيرِ لنسيان المدينة  والدولة لابنها العاشق. وتأتي المفاجأة  أن تمّ خطأً ادراج اسم: ضياء الدين أسد في سجل الموتى بدلاً من اسمه. وتأتي المزحة السمجة حين أخبرهم التربي “حفار القبور” بأنّه ألقى بالميت الخفيف الوزن ذو الذراع المقطوعة واقفاً في ممرٍ شاقوليٍ بين قبرين دون شاهدةٍ أو دالة

 تضاربت الروايات حول النهاية، قيل لاحقاً أنّ الجثة بيعت لطلّاب كلّية الطب في حلب، لكنّ ما هو مؤكّد أن لا أحد يعلم حتى اليوم أين دُفِنَ خيرالدين الأسدي

.

.

سيرة ذاتية

على جذر شجرة نارنج حلبية في حيّ الجلّوم الحلبي  وُلد خير الدين الأسدي عام 1900، درس في شمس المعارف على يدّ خيرةِ علماء حلب، وامتهن التدريس حتى آخر سنواته في مدارس حلب الحكومية والخاصة حيثُ علمّ العربية بنحوها وصرفها وآدابها. فقدَ كفّه اليسرى جراء كميةٍ من البارود، إذ كان يقوم مع طلابه بتقديم مسرحيةٍ عن الاستقلال مع بدايات الانتداب الفرنسي على سوريّا. أتقنّ عدّة لغات من بينها اللغات السريانية والسامية وبعض اللغات الأوربية. اُشتهر بولعه في الترحال والأسفار وجمع المقتنيات الأثرية حيث جاب البلاد العربية بشمالها الأفريقي وجنوبها العربي وبعضاً من الدول الأوربية ويظهر ذلك جلياً  في خزائنه التي ضمت مجموعةً من التحف الفريدة وصوراً تزيدُ عن أربعين ألف صورة رُتبت على حروف الهجاء. كانت شراهته للمعرفة من كلّ نوع لا تعرف حدوداً، حتّى أنه قاد بنفسه حملةً للتنقيب عن الإنسان الحلبي الأول في كهوف حيّ “المغاير”. لم يعشق أحد حلب كما فعل فقد بحث في أصل حلب وتاريخها و موقعها وثقافتها وطرز حياتها وتقاليدها ويظهر ذلك في موسوعته التي عمل عليها لما يزيد عن ثلاثة عقود حتى آخر سنوات عمره في دار العجزة، حيث أضاف مئات الصفحات إليها في أيامه الأخيرة وهو راقدٌ في سريره. وتجلّت أمنيته الوحيدة في أن يرى عملهُ مطبوعاً بعد أن أعاد نسخة أربع مرات مستخدماً أربعة ألوان لتسهيل عملية طباعة موسوعته يوماً ما.  مورده الوحيد كان من مهنة التدريس وذهبت مدخراته جميعاً إلى تمويل أسفاره الدائمة. في بداية حياته كان ينزع إلى التدين نتيجةُ لنشأته الدينية، ومن ثم عُرف عنه اعتناقهُ للبهائية، لكنه في النهاية اتّجه للتصوف. تأثر بشدّة بحافظ الشيرازي، زعيم الشعر الصوفي وملهمه وأستاذه، فأطلق على نفسه “حافظ القرن العشرين” وعلى أثر ذلك جاء كتابه الأجمل -بالنسبة لي- ” أغاني القبّة” وهو نفحاتٌ من الشعرِ الصوفي المنثور

 .لم يول الاهتمام الكافِ أو ما استحقّه من تقدير، عانى من المرض والعوز آخر سنوات عمره ومات وحيداً سنة 1971

بعد رحيله بأعوام قامت جامعة حلب بطباعة موسوعة حلب المقارنة في سبع مجلّدات كما أطلق  اسمه على أحد شوارع حلب وسُميت أحد قاعات المطالعة في المكتبة الوطنية باسمه.

عن سيرة حياته هنا

.

.

..النور وحدهُ يُسامر النور، فيا ويح قلبي إذا ما اغترب

 

Read Full Post »

تلك الحساسية الزائدة غير المبرّرة في النباتات لم تعد تعنيني شيئاً. إن كان الصبّار قادراً على أن يتحمّل رعونتي فهو نباتي المفضّل. أربعة صبّارات صابرات لم يذقن الماء منذ 40 يوم، لم تصدر منهن آهة، زفرة، نفس
قال لي: “لا بأس بكأس صغير من الماء كل أسبوع”. لكن كان يجب لي أن امتحن صبرهن، “أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مسّتهم البأساء والضراء”. أذقتهم البأساء والضرّاء والعطش، لم أعطهم شربة ماء واحدة. في البداية وضعتهم قرب التلفاز (قيل لي أن النباتات الصبّارية كفيلة بامتصاص الأشعة السلبية)، تحت هواء المكيّف الساخن، من ثم البارد، خارج النافذة في ليلة قارصة. أوقعتهم أرضاً، زجرتهم، تجاهلت وجودهم. لكن النتيجة كانت نفسها. أربعة نباتات يخطفن الأنظار بزهورٍ حمراء متناثرة على سيقانهم الشوكية. حسناً، اعترف بأنّي صُدمت قليلاً حين وقعت إحدى الزهور، ظننت الأمر بداية تمرد وثورة، لكن سرعان ما اكتشفت أن الزهور بلاستيكية! تجاوزت الموضوع، ألا يكفي أن النباتات حقيقية، حتّى أشواكها حقيقية! وما المشكلة في أن يغرس البائع قليلاً من الزهور الحمراء في تلك النباتات كنوع من عمليات التجميل. المفاجأة كانت قبل أيام  حين دُهشت بوجود برعم أخضر! برعم أخضر صغير وطري لم يسبق لي أن رأيته. نكزتهُ بعنف، كان يجب أن اتأكد من كونه حقيقياً، انغرست الأشواك في أصبعي! إنّه حقيقي و مؤلم أيضاً
اليوم قبل أن أغادر المنزل تأكدت من وجود برعم آخر، الموضوع جدي ولا يمكن تجاهله. يبدو أنهن راغبات في الإقامة معي لمدة أطول. أظهرت قليلاً من الاهتمام، وربّما لاحقاً سأفكّر بوضعهم في علب ملوّنة جميلة، أقول: ربّما.

حتى ذلك الحين، سأفكر في امتلاك المزيد من تلك الكائنات الصبّارية، وليذهب عبد الوهاب ومن لفّ لفّه إلى الجحيم

DSC_0028DSC_0040DSC_0034

DSC_0033

Read Full Post »

Older Posts »

%d bloggers like this: